Pages

ادعمنا على اليوتيوب

التنمية البشرية(تنمية بشرية ,وموارد بشرية)

كتب بواسطة : محمد عز on الأربعاء | 10:10 م

أولا: معنى تنميه:

تنمية بشريةالتنمية في اللغة العربية كلمة مشتقة تعني"الزيادة والانتشار"ودائما ما هناك خلط بين مصطلح
 التنميةالبشريه" development
human " و مصطلح
"الموارد البشريه
" human resource"
 اما الأفراد العامه فيقولون تنمية
بشريه وهم يقصدون بها تنمية المهارات البشريه والتى تنقسم بطبيعة الحال الى مهارات شخصيه و مهارات فنيه
المجموعة الأولى: المهارات الشخصية

وهى
المهارات التى تزيد من فعاليه الفرد واداءة بصفه شخصيه مثل مهارات التعامل مع الاخرين
والتعرف على الشخصيات او اللغات الأجنبيه والكمبيوتر و مهارات إدارة الوقت و تقبل الآخر و التخطيط
الشخصى للحياه و الإجتماعيات والتعامل مع المجتمع ومهارات ممارسة الألعاب الرياضية التى تهدف للصحة الشخصية" بخلاف اعتبار اللعبه مهنه للكسب
و العمل" فتصبح هنا مهارة فنيه وعملية ومهارات التفكير
الإبداعي و القراءة السريعة و الإتيكيت الشخصي و....... الكثير طالما تتعلق بالشخص ذاته في طبيعه إستخدامها وعندما
يستخدمها الشخص فى العمل ويتعلمها من اجل العمل تصبح مهارة فنيه او عمليه لتحسين الاداء او تعلم اداء
.اما المجموعه الثانيه : فهى المهارات الفنية
والعملية وهى بطبيعتها مهارات غالبا ما تستخدم فى العمل مثل مهارات البيع ومهارات التسويق و التخطيط الإستراتيجي المهارات الإدارية وادارة الكوارث وتنظيم المؤتمرات والمعارض والمسابقات العامه
او الرياضية او الفنيه او مهارات التدريب وكيفية إتخاذ القرارات و حل المشكلات و إدارة التغيير ومهارات
العرض والإلقاء ومهارات إجاده وظيفه معينه مثل مهارات التصوير الفوتوغرافي او الرسم والتلوين او صناعه
الخزف وكيفية
تشكيلة مهارات إستخدام ما كينات الطباعة او النقاشة والسباكه والنجارة والميكانيكا
.......والمجموعتين من المهارات تعمل معاًعلى تنميةالمهارات البشريه والتى بشأنها رفع قدرة الفرد فى الأداء و زيادةالإنجاز و الجودة سواء باستخدام الإمكانيات و الموارد المتاحه له او بإستخدام مهاراته وقدراته الطبيعيةوحواسه.


ثانيا : معني التنمية البشرية: 

 التنمية البشرية هي عملية توسيع القدرات التعليمية والخبرات للشعوب والمستهدف بهذا هو أن يصل الإنسان بمجهوده ومجهود ذويه إلى مستوى مرتفع من الإنتاج والدخل، وبحياة طويلة وصحية بجانب تنمية القدرات الإنسانية من خلال توفير فرص ملائمة للتعليم وزيادة الخبرات.
 في العقد الأخير من القرن الماضي تنامى الوعي بقيمة الإنسان هدفاً ووسيلة في منظومة التنمية الشاملة،
وبناء على ذلك كثرت الدراسات والبحوث والمؤتمرات التي عقدت لتحديد مفهوم التنمية البشرية وتحليل مكوناتها وأبعادها، كإشباع الحاجات الأساسية، والتنمية الاجتماعية، وتكوين رأس المال البشري، أو رفع مستوى المعيشة أو تحسين نوعية الحياة. وتستند قيمة الإنسان في ذاته وبذاته إلى منطلقات قررتها الديانات السماوية التي تنص على كرامة الإنسان والذي جعله الله خليفة في أرضه ليعمرها بالخير والصلاح. لقد ترسخ الاقتناع بأن المحور الرئيس في عملية التنمية هو الإنسان.

فرض مصطلح التنمية البشرية نفسه في الخطاب الاقتصادي والسياسي على مستوى العالم بأسره وخاصة منذ التسعينات، كما لعب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة وتقاريره السنوية عن التنمية البشرية دورا بارزا في نشر وترسيخ هذا المصطلح. 
تقرير للتنمية البشرية
التنمية طريقك الي حياة افضل
 بدأ مفهوم التنمية البشرية يتضح عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية وخروج البلدان التي شاركت في الحرب مصدومة من الدمار البشري والاقتصادى الهائل وخاصة الدول الخاسرة. فبدأ بعدها تطور مفهوم التنمية الاقتصادية وواكبها ظهور التنمية البشرية لسرعة إنجاز التنمية لتحقيق سرعة الخروج من النفق المظلم والدمار الشامل الذي لحق بالبلاد بسبب الحروب. ومن هذا التاريخ بدأت الأمم المتحدة تنتهج سياسة التنمية البشرية مع الدول الفقيرة لمساعدتها في الخروج من حالة الفقر التي تعانى منها مثل ما قامت به مع كل من: بنجلاديش وباكستان وغانا وكولومبيا وكثير من الدول الأخرى، مستغلة في ذلك خبرات البلاد التي أصبحت متقدمة لاتباعها هذا المنهاج. تطور مفهوم التنمية البشرية ليشمل مجالات عديدة منها: التنمية (الإدارية- والسياسية -و التعليمية - والثقافية)، ويكون الإنسان هو القاسم المشترك في جميع المجالات السابقة. ولهذا فتطور الأبنية: الإدارية والسياسية والتعليمية والثقافية له مردود على عملية التنمية الفردية من حيث تطوير انماط المهارات والعمل الجماعي والمشاركة الفعالة للمواطن في عملية التنمية بغرض الانتفاع بها. وعلى هذا يمثل منهج التنمية البشرية الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها المخططون وصانعوا القرار لتهيئة الظروف الملائمة لإحداث التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتطور بالمجتمع على طريق الرخاء والرفاهية. ويمكن إجمال القول أن التنمية البشرية هو المنهج الحكومي في المقام الأول الذي يهتم بتحسين نوعية الموارد البشرية في المجتمع وتحسين النوعية البشرية نفسه، كما تهتم كل مؤسسة وكل شركة بتنمية قدرات العاملين فيها سواء على المستوى الإداري شموليا لتشمل كل العاملين على جميع مستوياتهم الوظيفية.

ثالثا : جوانب التنمية البشرية:

للتنمية البشرية سبعة جوانب لكي تحقق السعادة و النجاح فعليك أن تهتم بتنمية كل من هذه الجوانب في حياتك:
  1. الجانب الإيماني والروحاني
  2. الجانب الصحي والبدني
  3. الجانب الشخصي
  4. الجانب الأسري
  5. الجانب الاجتماعي
  6. الجانب المهني
  7. الجانب المادي 
 وتحقيق الاستقرار في كل من هذه الجوانب يشكل ركنا رئيسياً في تحقيق النجاح والاستقرار

وأخيراً وليس آخرا:........فالتنمية بالدرجة الأولى تهتم بتنمية
هذا الإنسان جسدياً
ونفسياً وروحياً وأخلاقياً, وعملياً من
جهة تعليمه وزيادة خبراته وتأهيله تأهيلاً مناسباً للقيام بكافة مهام حياته الشخصية او العملية.

 ولا تقتصر مسؤولية هذه التنمية على الحكومة والدولة فقط بل هي مسؤولية الفرد ذاته .
http://ezzcoonline.blogspot.com/

1 التعليقات:

بهاء حسنى يقول...

ولا تقتصر مسؤولية هذه التنمية على الحكومة والدولة فقط بل هي مسؤولية الفرد ذاته------وهذه دعوة للتنميه البشريهلكل فرد بتنمية مهارته

إرسال تعليق