Pages

ادعمنا على اليوتيوب

"تعلم كيف تقول لا دون ان تغضب الاخرين"????????? لا

كتب بواسطة : محمد عز on الثلاثاء | 4:45 م


تعلم كيفية رفض طلب الاخرين

تأثرتتصرفاتنا  وحياتنا الشخصية بعوامل كثيرة جعلتنا نعتاد علي الخوف من قول كلمة "لا" ولكننا فقط نقول نعم تجاه أي شيء فينتهي بنا الامر الي فقدان أنفسنا
وأوقاتنا وأعمالنا وأحيانا علاقاتنا أو ثقتنا بأنفسنا .
فنحن نفشل لأسباب كثيرة في أن تقول للأخرين "لا"وندعو الاخرين لاتخاذ قرارات والقيام بأعمال لا توافق رغباتنا.
لقد توارثنا في العرف والتقاليد والعادات الخير الكثير ولكننا ورثنا معها الخوف من قول "لا" للمعلم بالمدرسة حتي وان كان يخطئ في الدرس ,وعدم الادب في رفض أوامر والدك ووالدتك حتي لو كان فيما يخصك أنت لأنهم أعلم منك ,ان الموظف الغبي فقط هو الذي ينطق بكلمة "لا"أمام مديره ......؟؟؟


--> البعد الاخلاقي لكلمة .....لا

كثيرا ما نتصرف جميعا بتلقائية عندما يطلب منا الاخرون شيئا كا , فنحن لا نتقبل فكرة أن ترفض طلبا لشخص نعرفه ونقابله كل يوم في حياتنا الشخصية أو العملية أو حتي لا تعرفه؟؟؟
فشهامة الشرقيين والعروبة والنبل وخدمة الاخرين تتحول أحيانا الي كلمة "نعم" عندما نشعر بالحرج من كلمة "لا" خوفا من أن تنقص من  ذاتنا أو عدم قدرتنا علي أداء وظيفة معيتة أو حتي انشغالنا بأمور أخري في حياتنا.


واليك طريقة سليمة عملية وأخلاقية لرفض طلبات الاخرين:
1-
حدد من الشخص الذي تريد ان تقول له لا او انك سترفض طلبه ,هل هوا شخص  ذات تعامل حميمي  معه "اب, ام. زوج, زوجه, اخ اخت",ام شخص ذات تعامل شخصي "كزميل دراسه او جار او صديق عمل ..",ام شخص ذات تعامل عام "كسائق الاتوبيس ,او بائع الجريده,او بائع الفاكهة .." 
حدد الهدف من المطلب الذي تتلقاه والذي عليك أن تجيب عليه بالقبول أو الرفض,
 2-
استمع جيدا ولا تظهر بادرة رفض أو قبول قبل أن تسمع للطلب كاملا بكل تفاصيله .

3-
قل فورا لنفسك ولمحدثك بأنك بحاجه الي التفكير وكرر ذلك دائما حتي نتدرب علي تلك المهاره "التفكير قبل الرد"

4-
فكر فعليا  بجدية مع دراسة مواعيدك و ارتباطاتك والتكاليف التي تتحملها عند موافقتك أو رفضك .

5-
اذ كان شخص حميمي فيجب ان تفكر تفكيرا عميقا قبل الرفض لانه علاقه دائما ويجب ان نتعامل بكامل الحرص معه,ام اذا كان علاقه شخصيه فيجب ايضا ان نفكر والتعامل يجب ان يكون برقي لانها علاقه مكتسبه وتنتقل الا علاقات دائمة شيئا فشيئا ,اما اذا كان علاقة عامة فلا تنشغل كثيرا في التفكير لانها علاقات وقتيه بمعني انك قد لا تري بائع المجلات او بائع الفاكهة الا مرة واحده في حياتك 
عند الرفض كن مبتسما واثقا من قرارك مقتنع به وقول كلمة "لا" او ارفض الطلب بكل شياكة وكانه شيئ عادي جدا
6-
تخلص بهذه الطريقة من الضغط النفسي أو العقلي عند استعجالك للرد حتي ولو ترد بعد فترة قصيرة من الساعات أو الايام 
7-
مع مرور الوقت لن تجد صعوبة في رفض المهام أو الاعمال التي لاترغب بها 
الان أصبح يمكنك اتخاذ قرارات أفضل معتمدا علي سلسلة من الاسئلة التي ستقودك للقرار الصحيح 
 مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

إرسال تعليق